shefaa
اهلا وسهلا بالضيف الكريم
يسعد منتدى شفاء
بأن تكون احد اعضائه

shefaa

منتدى شفاء .... صحتك تهمنا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولشفاء
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اكبر 10 عادات تدمر الدماغ
الجمعة سبتمبر 24, 2010 1:15 am من طرف dalia hegazy

» اسباب تنميل اليد والرجل
الجمعة سبتمبر 24, 2010 1:09 am من طرف dalia hegazy

» علاج السرطان بسم النحل
الأحد سبتمبر 12, 2010 6:02 am من طرف dalia hegazy

» وضعيات النوم المتعدده...اضرار وفوائد
الأحد سبتمبر 12, 2010 5:58 am من طرف dalia hegazy

» شرب الماء على معده فاضيه...علاج لكثير من الامراض
الأحد سبتمبر 12, 2010 5:54 am من طرف dalia hegazy

» الحكه من ابقاء العينين مفتوحتين اثناء السجود
الأحد سبتمبر 12, 2010 5:50 am من طرف dalia hegazy

» ضغط الدم والطب البديل
الأحد سبتمبر 12, 2010 5:46 am من طرف dalia hegazy

» ضغط الدم والطب البديل
الأحد سبتمبر 12, 2010 5:41 am من طرف زائر

» الحبة السوداء لعلاج أورام الكبد والبنكرياس والبروستاتا
السبت سبتمبر 11, 2010 6:18 pm من طرف مهندسة نجلاء


شاطر | 
 

 الالتهاب الكبدي 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امل حسين



عدد المساهمات : 9
نقاط : 27
تاريخ التسجيل : 02/07/2010

مُساهمةموضوع: الالتهاب الكبدي 1   الخميس يوليو 15, 2010 9:07 am

يشكل الكبد بوزنه (1.5 كجم) في جسم الإنسان ما يعادل 1/36 من حجم جسم الإنسان البالغ.

وظائف الكبد
=======

1- التصنيع:
-الجلـوكوز والبروتينات كمواد أولية خام لجميع الجسم.
-المواد الخام الرئيسية اللازمة لتخثر الدم.
-المواد الخام اللازمة لصناعة الهرمونات.
-يقوم بتكسير مواد معقدة مثل الدهون إلى وحدات أولية ليسهل التعامل معها في بقية أجزاء الجسم سواء بالهضم أو الإخراج أو غير ذلك.
-إنتاج عدد كبير من الأنزيمات المسئولة عن عمليات الامتصاص أو التخلص من المواد الكيميائية التي تسبح في الدم.
2- التطهير:
يقوم الكبد بإزالة المواد السامة من الدم عن طريق تحوير شكلها الكيميائي، وبالتالي يحولها إلى مواد أقل ضررًا أو حتى مواد نافعة مثل ما يحدث في العصارة الصفراوية التي تهضم الدهون.
3- التخزين:
يقوم بتخزين الحديد والفيتامينات و الجليكوجين.
4- وظيفة مناعية





ما هو الكبد الدهني؟
هو تكون دهون زائدة في خلايا الكبد بما يصل إلى أكثر من 10 % من وزن الكبد . قد لا تؤدي الإصابة بالكبد الدهني إلى حدوث أضرار إلا أنه في بعض الأحيان قد يؤدي إلى حدوث التهاب بخلايا الكبد. وتؤدي هذه الحالة والتي تعرف بالالتهاب الكبدي الدهني الغير كحولي إلى حدوث أضرار بالكبد كتشمع الكبد والفشل الكبدي . وعلى الرغم من صعوبة توقع نسبة حدوث مثل هذه الأضرار إلا أن مثل هذه الأضرار تزداد نسبة حدوثها بعد سن الخمس والأربعين للأشخاص المصابين بالسمنة ومرض السكري وتشير التوقعات إلى حدوث الأضرار بالكبد بعد عشر سنين من الإصابة بالكبد الدهنى في حوالي فرد لكل أربع أشخاص مصابين بالكبد الدهنى .

ما هي أعراض الكبد الدهني؟
لا يصاحب الكبد الدهني ظهور أعراض حيث يتم في الغالب التعرف عليه عند إجراء تحاليل طبية لأسباب أخرى.
ما هى أسباب الإصابة بالكبد الدهني؟
- أسباب تتعلق بالغذاء: تناول أطعمة مرتفعة السعرات الحرارية بكميات زائدة ، السمنة ، زيادة الوزن.
- أسباب تتعلق بالغدد الصماء: الإصابة بمرض السكر.
- ارتفاع معدلات الدهون بالدم .
- الإفراط في تناول المشروبات الكحولية.
ينبغي ملاحظة أن بعض الأشخاص يصابون بالكبد الدهني على الرغم من عدم وجود أي من هذه الأسباب لديهم- ومن ثم ينبغي الاحتياط للأمر.
ما هو علاج الكبد الدهني؟
لا يوجد علاج بالعقاقير أو التدخل الجراحي لمرض الكبد الدهني، ولكن هناك بعض الخطوات التي يمكن اتباعها للحيلولة دون أو الحد من الأضرار الناجمة عنه:
- فقدان الوزن- ولكن بحرص وعلى نحو آمن! وهذا يعني في العادة فقدان ما لا يزيد عن كيلو واحد من الوزن أسبوعيًا.
- تقليل معدلات الدهون بالدم عبر اتباع نظام غذائي أو تناول عقاقير مخصصة لذلك أو كلا الأمرين معًا.
- التحكم في مرض السكر إذا كنت تعاني منه.
- اتباع نظام غذائي صحي متوازن.
- زيادة النشاط البدني.
- الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية.
- الفحص الدوري لدى طبيب متخصص في أمراض الكبد.

ما هى أفضل وسيلة للوقاية من مرض الكبد الدهني؟
- الحفاظ على وزن صحي ومعدلات طبيعية من الدهون بالدم .
- الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية وغيرها من المواد التي تضر الكبد.


يحدث تشمع الكبد نتيجة تحول خلايا الكبد السليمة إلى نسيج ندبى الأمر الذي يقلل من عدد الخلايا السليمة بالكبد التي تؤدي العديد من الوظائف الحيوية المهمة. وفي العادة يعيش مرضى تشمع الكبد حياة طبيعية صحية لعدة سنوات. حيث إن أغلب الآثار الجانبية لهذا المرض يمكن علاجها. وعلى الرغم من الضرر الذي يحدث للكبد نتيجة هذا المرض إلا أنه يستمر في أداء بعض من وظائفه الحيوية.


يعني الفشل الكبدي أن الكبد يفقد أو قد فقد بالفعل القدرة على أداء كافة وظائفه الحيوية. وهذه الحالة تهدد حياة المريض وتتطلب رعاية طبية عاجلة. عندما يحدث الفشل الكبدي نتيجة تليف الكبد فإن ذلك يعني في العادة أن وظائف الكبد قد أخذت في القصور على مدى فترة من الزمن قد تكون عدة سنوات. وتسمى هذه الحالة الفشل الكبدي المزمن.
وفي بعض الحالات النادرة قد يحدث الفشل الكبدي فجأة في مدة لا تتجاوز ثمان وأربعين ساعة. وتسمى هذه الحالة الفشل الكبدي الحاد ويكون في العادة نتيجة تناول جرعات زائدة من العقاقير الطبية.

ما هو الالتهاب الكبدي؟
الالتهاب الكبدي هو التهاب الخلايا الكبدية وقد يكون حادا أو مزمنا .

أسباب الإصابة بالالتهاب الكبدي:
1- الالتهاب الكبدي الفيروسي: يحدث نتيجة الإصابة بفيروسات الالتهاب الكبدي A , B , C , D, E , ….
2- الالتهاب الكبدي الكحولي.
3- الالتهاب الكبدي المناعي الذاتي (نتيجة خلل في المناعة).
4- الالتهاب الكبدي نتيجة العقاقير.
5- أسباب أخرى .

الالتهاب الكبدي الفيروسي الذي ينتقل عن طريق الغذاء ( A )، (E (.
الالتهاب الكبدي الفيروسي الذي ينتقل عن طريق الدم C – B – D .


طريقة انتقال العدوى:
تنتقل عدوى المرض إما بالاتصال المباشر بشخص يحمل العدوى أو عبر تناول أطعمة أو مياه ملوثة بفضلات شخص مصاب بالفيروس وعادة ما يتم تشخيص المرض لدي الأشخاص الذين يتعاملون في الأطعمة.

التشخيص:
أعراض الالتهاب الكبدي الحاد:
اصفرار وإعياء وغثيان وقيء وألم بالطن وبول داكن/براز فاتح اللون والحمى.

نتائج الإصابة بالالتهاب الكبدي (A)
• لا توجد عدوى مزمنة (طويلة الأمد).
• في حالة الإصابة بالمرض لا يمكن تكرار الإصابة به.
• يعاني نحو 15% من الأشخاص المصابين بالالتهاب الكبدي A من أعراض لفترة طويلة أو أعراض انتكاسية لفترة 6-9 شهور.
كيف يتم علاج الالتهاب الكبدي (A)؟
لا تُستخدم العقاقير لعلاج الالتهاب الكبدي (A) نظرًا لأن الأعراض المرتبطة بالمرض تكون في العادة بسيطة ويُشفى المرض من تلقاء نفسه في أغلب الحالات تقريبًا. وينبغي على الأشخاص المصابين بالالتهاب الكبدي A تقليل معدل نشاطهم اليومي لكي يتناسب مع النقص الذي يحدث في طاقة الجسم. كما يفيد أيضًا اتباع نظام غذائي متوازن غني بالسوائل في التعافي من المرض.


‌الوقاية من الالتهاب الكبدي الفيروسى (A):
1- التطعيم.
2- الإرشادات الصحية العامة.
• غسل الأيدي بالماء و الصّابون بعد التبرز وقبل تجهيز الطّعام وبعد تغيير حفاظات الأطفال.
• غسل ادوات الطعام وقص الاظافر.
• غلي ماء الشرب.
• عدم تناول طعام نيئ (غير مطهي) كالمحار والسلطات والفواكه التي تؤكل بدون تقشير. هذه المأكولات ربما تكون ملوثة حتى في أفخم المطاعم.
• تجنب المشروبات التي تباع في الشوارع.

ينبغي على المسافرين إلى دول بها معدّلات عالية للإصابة بالالتهاب الكبدي الفيروسى (A) تلقي المناعة المؤقّتة (لمدة 4 شهور) بالمصل (بالحقن العضلى) فى خلال أسبوعين على الأكثر من التّعرّض للعدوى بجانب التطعيم لمن اراد المناعة لمدة أطول.


الالتهاب الكبدي B الالتهاب الكبدي C
• 400 مليون شخص مصابون بعدوى المرض المزمنة.
• سوف يصاب 10- 30 مليون شخص بعدوى المرض سنويًا.
• يتوفي نحو شخصان كل دقيقة من جراء الإصابة بالالتهاب الكبدي B . تشير إحصائيات منظمة الصحة العالمية إلى أن نحو 3% من سكان العالم مصابون بعدوى الالتهاب الكبديC وأن هناك ما يزيد عن 170 مليون شخص يحملون العدوى ومعرضون للإصابة بتليف الكبد و/أو سرطان الكبد. الإحصائيات العالمية
نسبة انتشاره في مصر 2-7% تشير منظمة الصحة العالمية إلى ازدياد الانتشار الواسع لمرض الالتهاب الكبدي C في منطقة الدلتا بمصر من نسبة 19% في الشريحة العمرية 10- 19 سنة إلى نحو 60% في شريحة الثلاثينات ومن المرجح أنه السبب الرئيسي وراء الانتشار المطرد لتليف الكبد في مصر.
وتتمتع مصر بواحدة من أعلى معدلات انتشار فيروس الالتهاب الكبديC في العالم على حد قول الجهات المعنية، حيث يحمل حوالي 10-15% (نحو 8 مليون شخص) من السكان الأجسام المضادة للمرض مما يعني أنهم قد أصيبوا أو مصابون بالفيروس.وهناك 5 مليون شخص من بين هؤلاء يحملون العدوى النشطة للمرض وفق التقديرات الحكومية. في مصر
يتكلف العلاج السنوي لمريض الكبد الذي يعاني من الالتهاب الكبدي C نحو 25000 جنيهًا (حوالي 4500 دولار)- وهو مبلغ يمثل تكلفة كبرى للكثيرين. الآثار الاقتصادية
1- الانتقال عن طريق الدم طريقة انتقال العدوى
• استخدام المحاقن غير المعقمة أو المستعملة
• نقل دم او مشتقات دم ملوثة بالفيروس
• الغسيل الكلوي
• ثقب الأذن أو الختان أو العلاج بالإبر الصينية أو عمل وشم باستخدام أدوات ملوثة بالفيروس.
• العمل في مجال الرعاية الصحية والتعامل مع دم أو مشتقات دم قد تكون ملوثة بالفيروس.
• مشاركة أدوات الحلاقة وفرش الأسنان بين أفراد الأسرة الواحدة.
• أدوات الجراحة والمعدات والأجهزة في عيادات طب الأسنان التي قد تكون ملوثة بالعدوى.
• الجروح الناتجة عن الوخز بالإبر
2- الانتقال عبر الاتصال الجنسي
مصدر رئيسى للعدوى لا يحدث في الغالب بالاتصال الجنسي
3- الانتقال من الأم الحامل إلى المولود
تختلف نسبة احتمالية اصابة المولود على حسب نشاط الفيروس فى الام
حيث تترواح من 10% فى حالة عدم نشاط الفيروس الى 90% فى حالة نشاط الفيروس . يحدث في 4% فقط من الحالات
ملاحظة:
لم يثبت انتقال مرض الالتهاب الكبدى الفيروسى C & B بالعطس أو العناق أو السعال أو عبر الأطعمة أو المشروبات أو عبر مشاركة أدوات تناول الطعام أو أواني الشرب أو طرق الاتصال العادية أو الحشرات أو عبر مشاركة الملابس أو عن طريق حمامات السباحة

الالتهاب الكبدي B الالتهاب الكبدي C
في بعض الأحيان لا تظهر أي أعراض للمرض على الإطلاق
في حالة حدوث أعراض (مثل الإصفرار والإعياء وفقدان الشهية والغثيان والبول الداكن وألام في المفاصل..) فقد تحدث في خلال 12 أسبوعًا في المتوسط (المعدل 9-21 أسبوعًا) عقب التعرض لعدوى الالتهاب الكبدي B تظهر الأعراض في نحو 70% من المرضى. وتحدث الأعراض بصورة أكثر في البالغين عن الأطفال لا تظهر أعراض للمرض لدى أغلب المرضى بل يعيشون حياة طبيعية. وفي حالة حدوث أعراض فقد تكون بسيطة للغاية تشبه أعراض مرض الانفلوانزا – غثيان وإعياء و فقدان للشهية وحمى ونوبات صداع ومغص. ولا يصاب أغلب المرضى بالإعياء على الرغم من أنه قد يحدث في بعض الأحيان بمصاحبة دكانة البول.


التشخيص
 الأعراض







الكشف عن دلالات الالتهاب الكبدي B تتراوح فترة حضانة المرض ما بين 2- 26 أسبوعًا وقد تتأرجح نتائج تحاليل إنزيمات الكبد ما بين مرتفعة وطبيعية لأسابيع وحتى فترة تصل إلى سنة في حين يكون الفيروس موجودًا بالدم وقد يتسبب في حدوث أضرار بالكبد ويمكن للمريض نقل العدوى للآخرين.
ويتم التشخيص عن طريق الكشف عن الأجسام المضادة لفيروس الالتهاب الكبدي C
أو الكشف عن فيروس الالتهاب الكبدي C عبر إجراء تحليل PCR ..
 التشخيص المعملى
تشير مراكز التحكم والوقاية من الأمراض إلى أن هناك فئات معينة معرضة بصورة كبيرة للإصابة بعدوى المرض ومن ثم ينبغي عليهم إجراء التحاليل الخاصة بفيروس المرض:
• الأشخاص الذين خضعوا لعمليات نقل دم أو زراعة أعضاء قبل يوليو 1992
• الأشخاص الذين تلقوا أحد مشتقات الدم المنتجة قبل عام 1987 لأمراض متعلقة بعَوامِلُ تَخَثُّرِ الدَّم
• العاملون في مجال الرعاية الطبية وطاقم الطوارىء الطبية.
• الأشخاص الذين تلقوا غسيل كلوي لفترات طويلة.
• الأشخاص الذين لديهم دلائل للإصابة بمرض الكبد.
• الأشخاص الذين عانوا من الإدمان بالحقن حتى في حالة ما إذا كان هذا الإدمان على هيئة جرعات قليلة منذ سنوات طويلة.
وتشير مراكز التحكم والوقاية من الأمراض إلى أن هناك فئات أخرى قد تكون أيضًا عرضة بصورة كبيرة للإصابة بالعدوى:
• الأشخاص الذين خضعوا لعمليات زراعة أنسجة (مثل القرنية أو الجلد أو الكلى)
• الأشخاص الذين قاموا برسم وشم و/أو ثقب أماكن بالجسم
• إذا كان الزوج أو الزوجة مصابين بالالتهاب الكبدي منذ فترة طويلة.
• الأطفال المولودين لأمهات لديهن العدوى في وقت الولادة.
• الأشخاص المحيطين بالشخص المريض. الفئات المعرضة للعدوى
تتراوح عدوى فيروس الالتهاب الكبدي B ما بين
عدوى دون ظهور أعراض (30% من الحالات)
عدوى حادة يصاحبها ظهور أعراض (70% من الحالات)
فشل كبدي مفاجىء (0.5 - 1% من الحالات)
هناك شريحة من الأشخاص المصابين بالالتهاب الكبدي B ( 5%—10%) من المرضى البالغين) يتحول المرض لديهم إلى الحالة المزمنة أي يستمر المرض لديهم لمدة تزيد عن 6 أشهر.
وبوجه عام فإن الالتهاب الكبدي المزمن B يتطور إلى مرض الكبد المتقدم في 15- 40 % من المرضى. من بين كل 100 شخص مصاب بعدوى الالتهاب الكبدي C هناك:

• 70 شخصًا قد يصابون بمرض الكبد المزمن.
• 5-20 شخصًا قد يصابون بتشمع الكبد خلال 20 إلى 30 عام.
• 1- 5 أشخاص قد يموتون نتيجة مضاعفات العدوى طويلة الأمد (سرطان الكبد أو تشمع الكبد).
مضاعفات المرض


العلاج









1- العقاقير المضادة للفيروسات: تثبط الفيروس وتمنع حدوث المزيد من الأضرار للكبد. يتم تناول هذه العقاقير عن طريق الفم أوتُعطى بالحقن.ولا يجب استعمال هذه العقاقير إلا تحت إشراف طبي.
2- العلاج التحفظي : في حالة المرضى الذين يتعذر استخدام العقاقير المضادة للفيروسات معهم أو لا يمكنهم توفير هذه العقاقير وهذا العلاج لا يقضى على المرض انما يساعد بشكل او بآخر فى مقاومة المرض .
- العلاج بالأعشاب أو بالطب البديل: يحتاج الأمر للقيام بدراسة مستفيضة قبل الشروع في استخدام هذا النمط من العلاج. فقد تحمل طرق العلاج "الطبيعية" أو بالأعشاب خطورة كبيرة على حالة المريض..
3- علاج المضاعفات
- في حالات تليف الكبد والفشل الكبدي: العلاج التحفظي
- في حالات سرطان الكبد: التدخل الجراحي هو طريقة العلاج الوحيد المثبت فعاليتها في علاج سرطان الكبد وذلك عبر استئصال الجزء المصاب من الكبد أو زراعة كبد.ولا ينبغي اللجوء إلى استخدام أنواع العلاج الأخرى سوى في حالة تعذر التدخل الجراحي.وتتوقف نتيجة العلاج على حجم الورم ودرجة قصور وظائف الكبد علما بان فى حالات اورام الكبد الصغيرة تستخدم بعض الطرق الاخرى مثل استخدام الاشعاع وحقن الايثانول او التجميد للورم أو استخدام التردد الحرارى .
4- زراعة الكبد: يلزم إجراء عمليات زراعة الكبد في حالات المرضى الذين تشكل احتمالات الفشل الكبدي تهديدًا على حياتهم.وفي حالة إجراء العملية من متبرع حي فيتم زرع جزء من كبد الشخص السليم بجسم المريض.وهذا الإجراء جائز لأن الكبد هو العضو الوحيد بالجسم الذي يمكنه النمو مرة أخرى، حيث يعاود الجزء المزروع بجسم المريض وكذلك كبد المتبرع النمو ليصل الكبد إلى حجمه الطبيعي في غضون أسابيع.وفي العادة يكون المتبرعون الأحياء أفرادًا من أسرة المريض أو أقاربه.


التغذية والكبد
إن التغذية السليمة في صورة نظام غذائي متوازن قد تساعد خلايا الكبد التالفة بفعل فيروسات الالتهاب الكبدي على إعادة النمو، وتكوين خلايا جديدة.قد تكون التغذية جزءًا أساسيًا من العلاج.
الغذاء المتوازن: يعتبر جزءا أساسيّا من العلاج فى حالات الالتهاب الكبدى الفيروسى حيث أنه قد يساعد على تّجدد خلايا الكبد التالفة.
السّعرات الحرارية: يمكن للسّعرات الزّائدة أن تزيد من الاختلال الوظيفيّ للكبد أو أن تتسبّب في ترسيب الدهون به.
البروتينات: نظرا لحاجة الجسم للبروتينات, يجب استشارة الطبيب فى الكمية التى يمكن أن يتناولها المريض مع مراعاة أن البروتينات النباتية تكون أقل ضررا فى مثل هذه الحالات. وقد يتسبب الإفراط فى تناولها لمرضى الكبد فى حدوث الغيبوبة الكبدية و ذلك عندما تزيد كميتها فى الغذاء عن قدرة الكبد على استخدامها مما يؤدى إلى تراكم المواد الضارة التى تؤثر على وظيفة المخّ.
الاقلال من تناول الدهون
تناول الكربوهيدرات مثل المكرونة والخبز والأرز شريطة أن تكون بدون دهون
تناول الفواكه الخضروات المسلوقة والطازجة بدون دهون مفيد للمرضى المعرضين للغيبوبة الكبدية لاحتوائها على ألياف تمنع الإمساك والذي قد يتسبب في غيبوبة كبدية
الملح: يحتاج المرضى الذين يعانون من الاستسقاء و تورم القدمين إلى تناول الأغذية المحتوية على كميات قليلة من الملح لأنه يساعد على تجمع السوائل بالجسم كما ينبغى عليهم تجنب الأطعمة المحفوظة و اللّحوم الباردة والمقبلات مثل المايونيز و الكاتشب. ويفضل مراجعة كمية الملح الموجودة فى الأطعمة المختلفة. كما يمكن استبدال الملح بعصير اللّيمون لتحسين الطعم.
الفيتامينات: قد تمثل الكمّيّات الزّائدة من بعض الفيتامينات مصدرا إضافياّ لإرهاق الكبد وخصوصًا فيتامين أ و فيتامين د

الوقاية 1-استخدام المحاقن البلاستيكية المعقمة لمرة واحدة والتخلص منها بطريقة صحيحة مباشرة بعد الاستخدام مع التقليل من العلاج باستخدام الحقن بدون ضرورة واستبدالها بالعلاج عن طريق الفم كلما أمكن .
2- تحذير الأطفال خطورة الحقن و عدم اللعب بالسرنجات الملقاة التى قد يعثرون عليها
3- ينبغى تجنب لمس الحقن المستعملة
عدم 4- التزام كل فرد باستخدام أدواته الشخصية : وعدم استخدام أدوات الغير التي يمكن أن تلوث بالدم أو سوائل الجسم (فرشاة الأسنان, شفرة الحلاقة, قصّافة الأظافر, الحقن، وادوات التجميل ).
5- الحرص او الابتعاد عن استخدام الدبابيس و الابر
6- عند ثقب الأذن أو استخدام الابر الصينية ينبغى أن تكون الأدوات المستخدمة معقمة ويجب البعد عن عادة الوشم .
7- الأشخاص الذين يتعرضون للتعامل مع الدم او مشتقاتة كالعاملين بالوحدات الصحية والمعامل الطبية وأطباء الأسنان والجراحين والممرضين وكذ لك الأشخاص المعايشين لمرضى الالتهاب الكبدى الفيروسىC أو B يجب أن يأخذوا احتياطهم لعدم التعرض للدم الملوث بالطرق التالية:
- استخدام الطرق الحديثة و الآمنة فى التخلص من الحقن ومستلزمات المرضى الملوثة .
- الحرص على غسيل الأيدى بصورة جيدة .
- استخدام القفازات الطبية العازلة عند التعامل مع هذة الأدوات.
- فى حالة الوخز بالابر أو الادوات الحادة الملوثة يجب تطهير مكان الوخز على الفور ثم الكشف عن الفيروسات الكبدية بعد ذلك .
- تلقى التطعيم ضد الفيروس الكبدى B
8- احرص على التأكد من استخدام المطهرات ووسائل التعقيم عند تلقيك أي خدمة صحية فى أي مكان وخاصة عند استخدام أدوات جراحية أو مناظير أو علاج الاسنان أو التبرع بالدم .
9- لتطهير الأسطح التي تعرضت للدم يجب ازالة الدم او اى مواد عضوية اولا ثم استخدم الكلور مقدار واحد لأربع مرات ماء واتركه على المكان لمدة عشر دقائق . ويجب استخدام القفازات عند تنظيف
10-.يجب التخلص من أي مادة ملوثة بالدم مثل الحشوات ، ضمادات الجروح ، الإبر ، الزجاج المكسور، خيط تنظيف الأسنان بوضعها في وعاء بلاستيكي ووضعها في النفايات ، ويجب التأكد من الأشياء حادة الأطراف الملوثة بالدم في وعاء بلاستيكي محكم الغلق
11- يجب إخطار طبيبك وطبيب الأسنان والآخرين ممن يهتمون بصحتك بأنك حامل لفيروس التهاب الكبد الوبائي لأخذ الاحتياطات اللازمة.
12- على السيدة الحامل المصابة بالفيروس B إخبار الطبيب لاتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية المولود .
13- عمل تحليل لفيروس B قبل الزواج وذلك لتطعيم الشخص السليم إذا كان الشخص الأخر مصاب بفيروس B.
14- استخدام الواقي الذكرى عند إصابة أحد الزوجين بفيروس B إلى أن يتم تطعيم الشخص السليم علما بأن فيروس C لا ينتقل غالبا بالمعاشرة الزوجية.
15 - تجنب تعاطي المخدرات
16- يمكن القضاء على الالتهاب الكبدي الفيروسي B عن طريق التطعيم الشامل لكل المواليد كما ينبغي أن يُعطى التطعيم للأشخاص البالغين المعرضين بصورة كبيرة للإصابة بعدوى الالتهاب الكبدي B مثل الذين يتعاملون مع الدّم أو مكوناته في عملهم اليوميّ كالعاملين بالحقل الطبي . أو مرضى الغسيل الكلوي وأمراض الدم.
17- يجب على مرضى الفيروس الكبديC اخذ اللقاحات والمضادات اللازمة للفيروسات الكبدية A & B

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الالتهاب الكبدي 1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
shefaa :: صحتك ثروتك-
انتقل الى: